حكمة وعبرة

خيانة العين زنا، وخيانة القلب نفاق ،وخيانة الزوجة ظلم!

  • موعظة اليوم

    التقوى عصمة
    قال علي رضي الله عنه: أوصيكم عباد الله بتقوى الله، فإنها العصمة من كل ضلالة، والسبيل إلى كل نجاة. فكأنكم بالجثث قد زايلتها أرواحها، وتضمنتها أجداثها، فلن يستقبل معمر منكم يومًا من عمره إلا بانتقاص آخر من أجله. وإنما دنياكم كفيء الظل، أو زاد الراكب. وأحذركم دعاء العزيز الجبار عبده، يوم تعفَّى آثاره، وتوحش منه دياره، وييتم صغاره، ثم يصير إلى حفير من الأرض، متعفرًا خده، غير موسد ولا ممهد. أسأل الذي وعدنا على طاعته جنته، أن يقينا سخطه، ويجنبنا نقمته، ويهب لنا رحمته. إن أبلغ الحديث كتاب الله.

  • حكمة

    لَيسَ عَلى ذي النُصحِ إِلّا الجَهدُ
    ... *** ...
    الشَيبُ زَرعٌ حانَ مِنهُ الحَصدُ

  • حديث

    وحَدَّثَنِيهِ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ شُعَيْبٍ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ جَدِّي ، حَدَّثَنِي عُقَيْلٌ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ ، أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرَتْهُ : " عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي تَمَتُّعِهِ بِالْحَجِّ إِلَى الْعُمْرَةِ ، وَتَمَتُّعِ النَّاسِ مَعَهُ " بِمِثْلِ الَّذِي أَخْبَرَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

  • حكمة

    ما أَقرَبَ النَقصَ مِنَ النَماءِ
    ... *** ...
    وَكُلُّ مَن تَمَّ إِلى فَناءِ

  • موعظة اليوم

    الخليفة يقترض مالاً
    أرسل عمر بن الخطاب إلى عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهما يستقرض منه أربعة آلاف درهم. فقال للرسول: قل له يأخذها من بيت المال، ثم ليردها. فلما جاءه الرسول فأخبره بما قال، شق ذلك عليه، فلقيه عمر فقال: أنت القائل ليأخذها من بيت المال؟ فإن مت قبل أن تجيء، قلتم أخذها أمير المؤمنين، دعوها له، وأوخذ بها يوم القيامة. لا، ولكن أردت أن آخذها من رجل حريص شحيح مثلك، فإن مت أخذها من مالي.

 
جميع الحقوق محفوظة لشركة رواية إيجيكوم